جزائريّة

هل هي ملك النائب جعدي منير ؟؟؟ كمية الكوكايين المكتشفة في حاوية الجبن المستورد من هولاندا من إكتشفها كيف متى و أين ؟؟؟

كمية الكوكايين المكتشفة في حاوية الجبن المستورد من هولاندا هل هي فعلا ملك النائب جعدي منير ؟؟؟ من إكتشفها و كيف ؟؟؟

مثلما وعدناكم فلاش ديسك حقق في قضية اكتشاف كمية واحد كلغ من الكوكايين في خميس الخشنة و المتهم فيها النائب عن حزب جبهة التحرير الوطني منير جعدي رجل الاعمال و رئيس أمل الاربعاء لكرة القدم السابق و التي هي قيد التحقيق لحد الساعة توصلنا فيها الى المعلومات التالية :

  • بتاريخ 31 جانفي 2019 وصلت الباخرة VIGA AZURIT قادمة من ميناء فالونسيا الاسباني على متنها حاوية جبن تابعة لشركة يملكها الاخوة جعدي من بينهم النائب منير جعدي هذه الحاوية قادمة من هولاندا الى فالونسيا و منها الى الجزائر العاصمة .
  • بعد وصولها الى العاصمة بتاريخ 31 جانفي الماضي تم تحويلها بتاريخ 02 فيفري الحالي الى الميناء الجاف MTA بخميس الخشنة ولاية بومرداس اين بقيت الحاوية الى غاية تاريخ 06 فيفري الحالي اين تلقت مصالح الامن اتصالا يفيد بوجود كمية مخدرات على متن الحاوية .
  • في تاريخ 04 فيفري الحالي تنقلت فرقة مختصة من فصيلة الابحاث تابعة للدرك الوطني ببومرداس الى مديرية الجمارك للتحقق من الامر و التأكد من صحة الخبر الذي وصلهم و بالتالي وضع الميناء الجاف تحت المراقبة و الحراسة المشددة لحين اعلام وكيل الجمهورية و مباشرة التحقيق  .
  • وفي تاريخ 05 فيفري الحالي و تنفيدا لامر وكيل الجمهورية لدى محكمة خميس الخشنة تنقلت الفرقة المختصة الى عين المكان اين تم ضبط كمية من مادة مغلفة بشكل محكم و دقيق فوق محرك حاوية التبريد التي تحمل الرقم التسلسلي MEDU901494\4 تبين بعد التدقيق المخبري انها مادة الكوكايين .
  • بعد التحقيق تبين ان الحاوية تحمل مادة الجبن و هي ملك شركة SARL FROMAGERIE NOBLE لصاحبها رجل الاعمال جعدي .
  • بتاريخ 06 فيفري تم استدعاء صاحب الحمولة النائب جعدي منير و من معه للحضور الى عين المكان و متابعة مجديات التفتيش الذي حضرت فرق مختلفة منها الجمارك و الشرطة و الطبيب البيطري و باقي المصالح المختصة في مثل هذه الحالات اين تم فتح الحاوية و تفتيش البضاعة .
  • بعد تفتيش دقيق تبين ان البضاعة خالية من اي مادة مشبوهة و ان الكمية التي عثر عليها من الكوكايين كانت مخبئة باحكام فوق محرك حاوية التبريد و ليس داخلها و هو ما يبين ان المسؤول عن هذه البضاعة من الناحية القانونية ليس هو صاحب بضاعة الجبن ليطرح السؤال المهم و الاهم :
  • لماذا لم يتم اكتشاف كمية الكوكايين قبل خروجها من ميناء العاصمة علما و ان الحاويات تمر على جهاز السكانير ؟؟؟
  • لماذا لم يتم اكتشاف المادة في اليوم الاول او الثاني بل تم اكتشافها بعد اربعة ايام كاملة ؟؟؟
  • من اكتشف مادة الكوكايين و كيف اكتشفها ؟؟؟
  • هل القضية ككل لها علاقة بتصفية حسابات سياسية و محاولة اتهام نائب محسوب على تيار معين ام هي بالفعل قضية محاولة تهريب مخدرات ؟؟؟

هذه الاسئلة و غيرها من المرتقب الاجابة عليها خلال الايام و ربما الساعات القادمة لان الامر بالفعل محير  و فيه لغز .

في اعتقادنا ان وراء القصة رائحة سياسية نتنة و تصفية حسابات لان النائب الذي يفكر في استراد مادة الكوكايين كان بامكانه استراد قناطير يخفيها بين الاجبان المستوردة و ليس محاولة تهريب كلغ داخل محرك حاوية ……. موضوع للمتابعة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *