جزائريّةقضايا وملفاتنشرة الأسرار

منع كل من اللواء الحبيب شنتوف و اللواء سعيد باي من حضور جنازة المرحوم اللواء قنايزية نائب وزير الدفاع السابق … لم يفعله اليهود و النصارى و حتى الملحدين … عيب و عار .

منع صباح اليوم كل من اللواء الحبيب شنتوف قائد الناحية العسكرية الاولى السابق و اللواء سعيد باي قائد الناحية العسكرية الثانية السابق من دخول مقبرة سيدي يحى بالعاصمة للمشاركة في تشييع جنازة المرحوم اللواء قنايزية …. و حسب المصدر فانه تم منع العديد من الضباط المتقاعدين المغضوب عليهم من بينهم المرشح للانتخابات الرئاسية اللواء علي غديري .

فعل شنيع لم يحدث حتى في بلاد الكفرة و المشركين ان يمنع شخص مهما كان من المشاركة في جنازة اي مرحوم  فما بالك اذا كان المرحوم قائد و مسؤول سابق عن الشخص الذي جاء للمشاركة في مراسيم الدفن و تقديم العزاء لعائلة الفقيد .

من العيب و العار ان يحدث هذا الامر المشين الذي يسيئ للمؤسسة العسكرية و للدولة كدولة .

ماهي تهم الرجلين حتى يتم منعهما من المشاركة في جنازة قائدهم السابق ؟؟؟

هل هما خائنين عملين ارهابيين ؟؟؟

حتى الارهابيين تم العفو عنهم و سمح لهم بدفن زملائهم الارهابيين فكيف يمنع لواء تقلد مهام رسمية سامية في الدولة من حظور جنازة لواء كان قائد و نائب وزير للدفاع .

من العيب و العار ان تهين مصالح الامن لواء ضحى بشابه و بحياته مهما كانت التهم الموجهة اليه مهما بلغ فساده ظلمه تسلطه من العيب و العار ان يعامل ضابط سامي ابن شهيد و ضابط سامي مجاهد من مجادي الثورة بهذه الطريقة المشينة عيب عيب عيب .

السؤال : من يتحمل مسؤولية منع الرجلين ؟؟؟

هل يعلم قائد الاركان نائب وزير الدفاع بهذا المنع و من اصدر الامر ؟؟؟

هل يعلم رئيس الجمهورية القائد الاعلى للقوات المسحلة بهذا المنع و هذه الاهانة البالغة في حق ضابطين ساميين ؟؟؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *