جزائريّة

من يحارب الفساد عليه ان يكون نظيف … فهل انت نظيف يا هذا حتى تشرف على هيئة محاربة الفساد ؟؟؟

سنسلط في قادم الايام الضوء في كل من فلاش ديسك و فلاش نيوز و بالتحليل و النقاش حول مهام الهيئة الوطنية للوقاية من الفساد و مكافحته طبقا للقانون المصادق عليه مؤخرا خلال الاجتماع الوزاري الاخير الذي تراسه رئيس الجمهورية يوم الخميس الماضي 27 ديسمبر 2018 اين تم مناقشة ثم المصادقة على مشروع قانون يكمل القانون الصادر في 2006 و المتعلق بالوقاية من الفساد و مكافحته ليتوافق مع دستور عام 2016 الذي قنن و أثرى مهام الهيئة الوطنية للوقاية من الفساد و مكافحته. و في هذا السياق، جاء مشروع القانون ليوضح و يعزز مهام و صلاحيات هذه الهيئة التي يترآسها بوعلام بوعلام و مقرها ثكنة غرمول مقر مديرية الامن الداخلي ايام المرحوم اللواء اسماعيل العماري .
 
مشروع القانون و حسب ماجاء في التقرير اخذ بالتوصيات التي وضعتها الهيئة المختصة التابعة لمنظمة الأمم المتحدة عقب تقييم السياسة الجزائرية المتعلقة بالوقاية من الفساد و مكافحته، وهو التقييم المستنتج و المستخلص من الهيئة الدولية اين ينص مشروع القانون على :
 
آولا – استحداث قطب جنائي مالي يكون له اختصاص وطني مكلف بالقضايا المالية المعقدة منها المتعلقة بالفساد و يكون هذا القطب ملحقا بمحكمة الجزائر العاصمة- سيدي امحمد.
ثانيا – الحماية القانونية للمبلّغين عن وقائع فساد بما فيه على مستوى محيطهم المهني حيث سيتم تطبيق هذه الوسيلة الإضافية لمكافحة الفساد وفي نفس الوقت تبقى الإطارات المسيرة محمية بإجراءات قانون العقوبات الذي يُخضع فتح أي تحقيق قضائي لإيداع شكوى من قبل الهيئات الاجتماعية للمؤسسة أو الإدارة التي تكبدت الضرر.
ثالثا – استحداث وكالة وطنية للتسيير و قد خصص لها غلاف و قدره 35 مليار ميزانية لاعادة ترميم مقر الهيئة التي يشرف على تسييرها بوعلام بوعلام و المصادقة على مشروع تجسسي بقيمة 10 مليون دولار ودعم مركز غرمول بهذ التقنية .
..
..
بعد ايام قليلة ستعرفون لماذا نشرنا هذه الصورة بالذات …

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *