قضايا وملفات

هذا ما كنّا نحذر منه و مازلنا نقول بان الذين استعملوا و استغلوا الإرهابيين في ضرب الجزائر هاهم يستعملون غبي جاهل و ديوث …

ما كنّا نحذر منه مرارا و تكرار و مازلنا نقول بأن الدوائر الحاقدة على الجزائر و أذنابها من العملاء و الخونة داخل الوطن و خارجه و الذين استغلوا و استعملوا الإرهابيين الأغبياء السذج من أمثال أمراء الاٍرهاب في التسعينات و كلهم جهلة مسبوقين قضائيا تاريخهم أسود استغلتهم هذه الدوائر في تغذية الاٍرهاب و اطالة عمر الأزمة هي نفس الدوائر الحاقدة التي تستعمل هذا الديوث عاصي والديه الغبي الجاهل المسبوق قضائيا تستعمله في تشويه صورة البلاد و زرع الفتنة والبلبلة بين أوساط الشباب المراهق و تأليب اعوان مصالح الامن على امن واستقرار البلاد .

هذا الديوث الجاهل عاصي والديه مرتكب المعاصي اصبح يفتي و يفسر كلام الله على هواه و يحرض اعوان الامن على قادتهم .

بعد حملة العصيان داخل مؤسسات الجيش حملة انسومي هاهو الديوث يشبه قيادة البلاد بفرعون و يشبه أفراد الجيش الوطني الشعبي و أسلاك الامن المختلفة يشبههم بجيش فرعون و يتوعدهم بالعقاب من الله .

هههههههه عندما يصبح ديوث عاصي والديه جاهل وغبي مفتي جمهورية و مفسر قرآن و قوافل الهيشر الأغبياء السذج المراهقين يصفقون و يهللون لهذا الديوث لا يسعني الا قول ربي يقدر الخير انها علامات غروب الساعة .

المطلوب من مصالح الدولة أخذ التحذيرات بعين الاعتبار لان تجاربنا في محاربة الاٍرهاب تدفعنا لقول و كتابة ما نكتب يوميا .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *