جزائريّة

خاص و حصري ،،، ماذا يحدث في مركب الحجار ولماذا ؟؟؟

الوضع في مركب الحجار غير مستقر و ينذر بقادم اسوآ اذا لم تتدخل مصالح الدولة
ايام مدير المركب معطى الله شمس الدين باتت معدودة حسب اصداء من داخل المركب بعد ان هدد عمال المصنع بتصعيد الوضع و شن اضراب شامل يشل نشاط المركب و ينذر بتداعيات خطيرة قد تمتد الى الشارع العنابي نتيجة الاحتقان السائد و الصراع المحتدم ما بين الادارة و نقابة العمال .
 
ممثل العمال نور الدين عموري قال انهم يطالبون السلطة المركزية بتكليف اطار من اطارات المركب للاشراف على تسيير ادارته و تنفيذ برنامج الحكومة التي صرفت الملايير لاعادة تنشيطه لان المدير الحالي عجز عن تنفيذ المهمة و دخل في صراع مع العمال لا يخدم المصلحة العليا للمركب و الدولة .
 
و حسب نورالدين عموري امين عام نقابة الحجار فان الرئيس المدير العام شمس الدين معطى الله قد أصبح من الماضي بعد تراكم عديد الأخطاء التي ارتكبها في حق المركب وفشله في تجسيد برنامج الحكومة القاضي بإعادة الاعتبار لهذه القلعة الصناعية الكبرى .
 
للعلم فمدير المركب شمس الدين معطى الله غائب عن مكتبه إلى حد اليوم بعد انقضاء عطلته السنوية و كان من المنتظر أن يعود منذ أكثر من أسبوع لكنه تغيب لاسباب مجهولة خاصة و الدخول الاجتماعي .
 
يبقى التفسير الوحيد لهذا الغياب كما قال احد اطارات المركب أن شمس الدين قد فهم الرسالة وسيعلن عن قادم الساعات عن استقالته ليخرج حسبه من الباب الواسع عوض الاقالة التي باتت قاب قوسين وادنى بعد أن قضى في هذا المنصب مدة قصيرة لم تتجاوز 6 أشهر عرف خلالها المركب مشاكل وصعوبات كثيرة بالإضافة إلى سوء التسيير وهبوط واضح في معدلات الانتاج بشكل عام .
 
وأن كان شمس الدين معطى الله قد أصبح من الماضي بحسب أغلبية عمال واطارات المركب فإن الأنظار تتجه اليوم إلى الرجل الثاني والقوي في المركب المهندس رضا بلحاج الذي كان مرشحا قبل معطى الله لتولي المنصب لولا ظروف غامضة وقتها حالت دون ذلك .
 
رضا بلحاج خريج الجامعة الجزائرية يبلغ من العمر حوالي 45 سنة تقلد عدة مناصب هامة في مركب الحجار ومنها رئيس مصلحة ومدير تقني إلى إطار مسير من الدرجة الأولى بالإضافة انه يحظى بعلاقات طيبة مع الشريك الاجتماعي وكذا المحيط العام لوزارة الصناعة والمناجم .
 
وفي انتظار ما ستسفر عنه التطورات داخل و خارج مركب الحجار فإن الشارع العنابي بالخصوص و العارفين بخبايا المركب عموما يجزمون ان تسيير مركب بحجم الحجار هو اكبر بكثير من ان يسند الي شخص مثل شمس الدين معطى الله الفاقد لشروط و مميزات المسير الناجح في الظروف الراهنة .
 
موضوع للمتابعة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *