جزائريّة

أكل الكلاب الذي أسقط أقوى جينرال في وزارة الدفاع الوطني …

فلاش ديسك عندما فتح تحقيق ضد اللواء بوجمعة بودواور مدير المالية بوزارة الدفاع المقال من منصبه و المتابع بتهم الفساد و نشر غسيله امام الرآي العام قبل ان يقرر قائد الاركان نائب وزير الدفاع الفريق قايد صالح فتح تحقيق ضده ثم توقيفه و معاتبة مصالح الامن العسكري على تقصيرهم في متابعة مثل هذه الملفات علما وان ملف اللواء بودواور وصلنا من مديرية الامن العسكري لكن بطريقة غير رسمية و من ضباط شرفاء نزهاء تآكدوا ان قيادتهم لا تنوي فتح تحقيق و متابعة اللواء ضنا منهم ان الاخير مسؤول سامي لا يمكن المساس به من اي جهة مهما كانت بحكم قربه من حاشية الرئيس و تمتعه بثقة الفريق نائب وزير الدفاع .

قلنا عندما فتحنا تحقيق ضد اللواء كان بحوزتنا ملفات ثقيلة تدين اللواء و تكشف فساده و طغيانه على المستويين المركزي و الجهوي من خلال المديريات الجهوية التي تقع تحت مسؤوليته من بين هذه الملفات التي وقفنا عليها و اثارت استغرابنا و جعلتنا بكل صدق صراحة و موضوعية نحقد على الرجل ملف بسيط و بسيط جدا لكنه يبين مدى طمع جشع و ظلم هذه الاشكال من المسؤولين .

الملف يتعلق بصفقة توريد خاصة بآكل الكلاب … نعم اكل الكلاب و ليس العباد .

صفقة اكل الكلاب او ما يسمى الكروكات تدخل فيها حضرة اللواء مدير المالية بوزارة الدفاع الوطني اين حرم منها صاحب الحق الذي تتوفر فيه الشروط و المختص الخبير في الميدان و منحها لشركة اخرى نتيجة وساطة محسوبية و ربما رشوة بسيطة عيبها اكثر من قيمتها .

نعم صفقة اكل الكلاب هي التي جعلتنا في فلاش ديسك نركز على اللواء بوجمعة بودواو مدير المالية الذي انهيت مهامه بعد آيام قليلة من فتح ملفه عبر هذا الموقع المتواضع .

هذا ما يبين قمة الفساد الذي ضرب كل مؤسسات الدولة بما فيها اهم واقوى مؤسسة و هي مؤسسة الجيش الوطني الشعبي و بات الطمع يشمل كل الصفقات حتى صفقة اكل الكلاب و القطط .

الوثائق التي امامكم توضح الامر خاصة للمختصين في المجال .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى